هل تنتهي هولندا الحره علي أيدي خيرت فلدرز - رد الدكتور حسام الشاذلي المستشار السياسي والاقتصادي الدولي علي خطاب خيرت فلدز زعيم الحزب اليميني الهولندي للشعب التركي ،

هل تنتهي هولندا الحره علي أيدي خيرت فلدرز 
رد الدكتور حسام الشاذلي المستشار السياسي والاقتصادي الدولي علي خطاب خيرت فلدز زعيم الحزب اليميني الهولندي للشعب التركي ، 

أكتب  إليك اليوم  أيها المدعو خيرت فيلدرز زعيم ما يسمي بالحزب اليميني في هولندا ، ولابد أن أؤكد من بداية رسالتي بأني أعلم أنك لا تمثل إلا نفسك وأمثالك ممن تجمعوا علي أفكارك الرجعية والعنصرية وأتمني ألا تمثل الشعب الهولندي في يوم من الأيام ، 

إن أقل ما يمكن أن توصف به رسالتك المصوره  إنها خطاب للكراهيه تذكر العالم بأن بقايا هتلر والفاشيه لم تنتهي بعد من العالم ، أما مدلول رسالتك الرئيسي فهو يدل علي مدي ضعفك كسياسي وجهلك كقارئ وفشلك كباحث ، ولا أدري ما هو الحظ الأسود الذي قد يسوقك لكي تتحكم في مصير هولندا ولكي يدفع شعب هذه البلد الحره ثمن قدراتك المحدوده ، 

كيف حكمت علي أن الحكومة التركيه تخدع الشعب التركي ، فإنجازات الحكومة التركيه علي الصعيدين الإقتصادي والسياسي جلية وواضحة لكل من كان له عقل أو وعي  ، حقيقة الأمر أنك أنت من تخدع الشعب الهولندي وتستغل مشاعره من أجل الإنتخابات وتسوق للأكاذيب وتضلل الناس ، 
ألم تعلم أو تتعلم يا خيرت أن أوروبا هي من تلهث وراء تركيا لتحل لها مشاكلها أم أنك سياسي بلا سياسه ، ألم يخبرك أحد أن أردوغان قد صار رمزا لأمة يفوق تعدادها المليار مسلم في شتي بقاع الأرض ، أمة يجب عليك أن تحترمها وتجلها وتدرب لسانك علي الكلام عندما تفتح فاهك بذكرها ، 

ألم تعلم أيها المخلوق أن الإمبراطورية الوحيدة التي وضعت أسس الحرية والعدالة والديمقراطية والمساواة كانت الدولة الإسلامية ، أنصحك بإخلاص أن تقرأ التاريخ وتتعلم فقد حكمت تلك الأمة أجدادك وأجداد أجدادك وأنارت الدنيا علما ومعرفة عندما كنت أنا وأمثالك لا تعرفون حتي الإستحمام فلجأتم لعطور المسلمين لكي تزيل روائحكم كي يمكنكم الحياه ، إقرأ وتعلم فقد يمكنك إصلاح ما أفسده الدهر بفهمك وقدراتك ، 
إن تقارير وأبحاث الانحلال الأخلاقي والإجتماعي وحوادث الإنتحار ومشاكل الإجهاض وغيرها يجب أن تشغلك عن سب أمة طاهره ، فكفاك خجلا أن تباع النساء في بلدك إلي جانب المخدرات في منطقتك الحمراء والتي ستبقي شاهدا علي مدي تحضرك ومدي تحضر أمثالك ،

نحن نعلم مدي كرهك للإسلام والمسلمين ونعلم أنك لا تنام خوفا من أن يدخل الإسلام بلدك كما دخلها من قبل  فيجد فيه كل هولندي حر ملاذا من الانحلال والتصدع الإجتماعي والأسري فلا يبقي لمثلك ثمن في بلاد الحرية والعدل  ، ولكن ليطمئن قلبك إن كان لك قلب فسيعلمك الهولنديين في القريب أو البعيد فلا يصح إلا الصحيح وأنت وخطابك وكرهك وحقدك لا تنتمون لصح أو صحيح ، 
ولتعلم أيها السياسي الهاوي أنني لست مواطن تركي ولكنني مسلم مصري وكل تركي وكل مسلم هو أخ لي عرضه عرضي وأرضه أرضي لا أرتضي له إهانةولو بكلمة من غير ذي شأن أو علم ، 

إنني أكتب ردا عليك لكي تتعلم بأن الإنسانية تقوم علي الحب والترابط والإخاء  والقيم النبيلة وأن مستقبل البشرية  جمعاء مرتبط بمدي قدرتنا علي التعايش السلمي معا وعلي نبذ الكراهية والعنصرية ومن يدعو لهما بقول أو عمل ؛ فعساك تعي أو تفهم ، وتدرس لتعلم ، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ، 

Comments

Popular posts from this blog

مبادرة واشنطن - بين الأمل والسراب وفن صناعة التغيير .....بقلم الدكتور حسام الشاذلي ، المستشار السياسي والخبير الدولي في إدارة التغيير ،

جيم أوفر - Game Over - بقلم الدكتور حسام الشاذلي المستشار السياسي والاقتصادي الدولي

"من عجائب المعارضه المصريه في هذا الزمان - بقلم الدكتور حسام الشاذلي ، ا