جمهورية السيسي الجديدة 'جمهورية مصر العربية سابقا ' بقلم الدكتور حسام الشاذلي ،


جمهورية السيسي الجديدة 
'جمهورية مصر العربية سابقا ' 
بقلم الدكتور حسام الشاذلي ، 

لا تعجب ففقط في جمهورية السيسي الجديدة تطلب التفويضات لكي يقتل المصريون وترمل النساء وييتم الأطفال، وتزور الإنتخابات ويسرق الوطن وتنشر الفتن في حمي الجيوش والمدرعات وعلي أنغام الجرينوف والطلقات ، 
في جمهورية السيسي الجديدة تتحول مصر لسجن كبير يعتقل فيه أي صوت حر فلا فرق بين ليبرالي ، إسلامي ، إشتراكي أو حتي تمردي قديم ، 
لا تعجب ففي جمهورية السيسي الجديدة تكتب الدساتير ويخطط لمستقبل أمة بعيدا عن شعبها وأهلها ، ويتمخض جبلها  ليلد فقرا ودما وعهرا وفجرا  ووثيقة عار وخسة  جل هدفها وغاية مرادها  نزع هوية مصر الإسلامية لكي تحل محلها هوية السيسي الجديدة ، فلا مرجعية لأزهر ولا حرمة لرسول أو دين ، 
في جمهورية السيسي الجديدة تعيش مصر في سرادق عزاء كبير ، فلا يجد الأب أبنه ليتقبل عزاءه ولا تجد الأم زوجا ليعينها علي مصابها  فلا القتل يتوقف ولا السفاح من الدماء قد يشبع ،  فلا تعرف لمصر شارعا بلا شهيد ولا بيتا بلا مصاب ،   
لا تعجب ففي جمهورية السيسي الجديدة تحكم الفكاكة ويحكم الحثالة فتفلس الأمة وينهار البناء ويقوض المستقبل ، حتي قبل أن يبدأ 
في جمهورية السيسي الجديدة يعتقل الأطفال وتغتصب البنات وتضرب النساء بأحذية أقذر خلق الله علي أرضه ويخلع الحجاب والنقاب في بلد الأزهر وقاهرة الألف مأذنة ، 
لا تعجب ففي جمهورية السيسي الجديدة يقرأ المستقبل ويتنبأ بالتفجيرات علي التلفزيون ويحرض المصريين علي قتل بعضهم ليل نهار ، 
في جمهورية السيسي الجديدة تكتب ليلي علوي طاهرة زمانها مع خالد يوسف مبدع عري أفلامها وبرعاية أمنجية نورها ومباركة  تواضروس عارها تحت ظلال فل فلولها  وصاحب كؤوسها دستورا لشعب غير شعبها وأهل غير أهلها 
 لا تعجب ففي جمهورية السيسي يذهب شعب السيسي ليصوت علي دستور مزور كتب بالدماء وداخل أسوار السجون والمعتقلات  ويسميه شعبها الجديد دستور الحريات ، 
في جمهورية السيسي يتميز المواطن السيساوي بقدرة خارقة علي قلب الحقائق والكذب برجلين وبدون رجلين ويستطيع أن يوقف عقله تماماً عن العمل ،  فلا يتبقي منه إلا الفص الخاص بتنشيط الإستحمار ،  وإفراز هرمونات الهلوسة والغباء ،  
لا تعجب ففي جمهورية السيسي الجديدة ، لا يري السيساوي لكرامته ثمنا ويفتخر بكونه عبدا ولا يميز بين إنقلاب وثورة ، 
في جمهورية السيسي الجديدة يختطف الرئيس المنتخب ويعين الطرطور و لجنة خيبة الأمل والهبل في الجبل   لكتابة الدستور وتشكل حكومة العواجيز لتباع البلاد ويذل العباد بملابس وبطاطين الإمارات ، 
لا تعجب ففي جمهورية السيسي الجديدة تدار البلاد بالإحلام وللأوميجا من السياسة مكان ولمخطوطات الفراعنة بتفسير السفهاء ميزان وغدا تفتح الكوتشينة في البرلمان ويتم عمل الأعمال لجلب المستثمرين وإزالة الفقر والدين ،  
لا تعجب ففي جمهورية السيسي يعتقل المتفوقين والمتفوقات والباحثين وأساتذة الجامعات ويطلق العنان لأراذل الخلق وأفشل من طلعت عليهم الشمس ، ليقودوا البلاد نحو الهلاك وينشرون الرعب فلا يقترب مستثمر شيطان كان أو ملاك ، 
في جمهورية السيسي الجديدة تتذيل مصر قوائم البلاد في الرخاء والأمان وتعتليها في الذل والخراب والهوان ، 
لا تعجب ففي جمهورية السيسي الجديدة يقسم السيسي ألا يترشح لرئاسة ثم يعلنها علي إستحياء في وخضم تهليل من مواطني  شعب السيسي العظيم  ، مجموعة قد غاب عنها الوعي والفهم والإدراك  وجانبها الحياء والإستحياء وحتي أبسط معاني الإنسانية وحرمة الدماء ، 

لا تعجب فهي جمهورية السيسي الجديدة وشعب السيسي وجمهور السيسي وقضاء السيسي وداخلية السيسي وجيش السيسي ، فمرحبا في 'سيساواي 'الجديدة وعلي مصر وعلي الديمقراطية وأم الدنيا  السلام  ! 

 الدكتور حسام الشاذلي هو المستشار السياسي والخبير الدولي في إدارة التغيير ، والرئيس التنفيذي  الحالي لمجموعة سي بي آي الدولية السويسرية العملاقة ، أستاذ إدارة التغيير والتخطيط الإستراتيجي بجامعة كامبيردج المؤسسية ، وكيل مؤسسي حزب ثوار التحرير ، وعضو المكتب التنفيذي للقوي الوطنية ورئيس القسم المصري بالهيئة الدولية للمفوضيين

Comments

Popular posts from this blog

تعليق الدكتور حسام الشاذلي علي جريمة تعذيب كفيل كويتي لمصري وتجريده من ملابسه

Im Namen der Kinder von Aleppo An die Führer der westlichen Welt Wir respektieren Sie nicht mehr ...

عندما يصبح الموت فرضا – الحلقة الاولى – " صرخة وطن " من سلسلة دعوة للتفكير ، بقلم الدكتور حسام الشاذلي- المستشار السياسي والاقتصادي الدولي