معا لدعم المشير السيسي رئيساً للجمهورية ''حملة وقف عقلك وعيش حمار '' بقلم الدكتور حسام الشاذلي المستشار السياسي والخبير الدولي في إدارة التغيير

 معا لدعم المشير السيسي رئيساً للجمهورية 
''حملة وقف عقلك وعيش حمار ''

بقلم الدكتور حسام الشاذلي 
المستشار السياسي والخبير الدولي في إدارة التغيير 

حقيقة الأمر أن مصر الغالية تمر بأزمة حقيقية علي جميع الأصعدة ، أزمة تتطلب أن يراجع المرأ جميع مواقفه من أجل مصر والمصريين ، أزمة تتطلب أن ننظر إلي مصر الجديدة بعد الإنقلاب بصورة ثاقبة ناضجة بعيدا عن الإنحيازات السياسية أو الإنتماءات الحزبية أو الجماعية أو غيرها ، وهذا يتطلب منا أن نحلل الأمر بصورة موضوعية ودقيقة . 

فأولا لا يمكن لأي شخص أن ينكر أن الثلاثين من يونيو قد شهد نزول أعداد كبيرة من المصريين أيا ما كانت إنتمائتهم معترضين علي حكم الإخوان وحكم الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي ومطالبة بإنتخابات رئاسية مبكرة وهو حق مشروع وديمقراطي ، 
ولا يمكن لأي عاقل أو ذو وعي أن ينكر أن الإطاحة برئيس منتخب عن طريق وزير الدفاع وإختطافه هو وفريقه الرئاسي إلي جهة غير معلومة يمكن أن يوصف بأي شئ غير كونه إنقلاب عسكري مكتمل الأركان ،

ولكن التعامل مع الواقع والحرص علي مصر يتطلب أن يطرح المرأ سؤالا كبيرا وهو متي يمكن لنا نحن الثوار والمثقفون والعلماء والعاملون وأبناء الطبقة الوسطي والكادحون والفلاحين والمصريون من كل حدب وصوب أن نقتنع بدعم المشير السيسي كرئيسا للجمهورية ، وتطل الإجابة جلية واضحة بأن هذا ممكن وذلك من خلال مساهمتنا جميعا في حملة : 
' وقف عقلك وعيش حمار ' 

وقف عقلك لكي لا تعي ولا تفهم بأن مصر لديها رئيس منتخب مسجون ومختطف 
وقف عقلك لكي لا تري ولا تبصر بأن دولة بحجم مصر علي المستوي الإقتصادي قد قاربت علي الإفلاس الحقيقي وأن التضخم تحول لوحش يقضي علي كل أمل لأسرة مصرية في حياة كريمة ، أو في لقمة عيش تسد الجوع ،

وقف عقلك وعيش حمار لكي لا تسمع ولا تنتبه بأن مصر علي المستوي الأمني قد تحولت لسجن كبير يعتقل فيه أكثر من ٢٣ ألف مصري وقتل علي أرضها ألاف الأبرياء من خيرة شباب الوطن وفتياته ، أغتصبت البنات وسجن الأطفال وولد الأطفال في السجون ، عاد النظام القمعي في أشد صوره بلاء وأصبح أمين الشرطة والضابط يسحب سلاحه ليقتل المواطن بلا رادع ولا محاسب ، 
وقف عقلك لكي لا تري كيف أصبح العدو الصهيوني صديقا وحبيبا يدعم نفس الحملة لنفس المرشح ويري في السيسي الأمل والخلاص ، يتدخل في كل شئ ويشارك في قتل المصريين في سيناء بإسم الحرب علي الإرهاب ، 

وقف عقلك وعيش حمار حتي لا تشاهد الحقائق والبراهين بأن مصر علي المستوي السياسي أصبحت دولة معزولة منبوذة لا يرحب بها من أي مجتمع ديمقراطي ولا يقف بجانبها إلا الديكتاتوريات وصانعي الحروب ومصاصي دماء الشعوب وتجار الحرب والدمار ، 

وقف عقلك لكي لا تفهم بأن الهيكل السياسي للمجتمع قد إنتهي فلا توجد أحزاب ولا حركات ولا منظمات للمجتمع المدني ولا الحقوقي ولا نشاطات سياسية ولا عامة ولكن مجموعة من الكومبارس بأقنعة بالية حملوها معهم منذ عهد مبارك الديكتاتور ليشاركوا في مسرحية إستعباد الشعب المصري والقضاء علي أحلامه من جديد ، 

وقف عقلك وعيش حمار حتي لا تفكر ولا تستمع لمن يصف لك الحالة الإجتماعية التي وصل لها المجتمع المصري بعد الإنقلاب من إنقسام وفتنة طائفية وإستقطاب حاد وغياب للأخلاق والأعراف والتقاليد ، وظهور الراقصين والممثلين علي رأس المجتمع وكرواد لنهضة إنحرافية قد تقضي علي أجيال قادمة حيث لا مكان للدين ولا للصلاة ولا للحجاب ولا النقاب ولا اللحية ولا إحترام للدين ولا الشيوخ ولا العلماء ، 

حملة معا لدعم المشير السيسي ، وقف عقلك وعيش حمار هي حملة تدعوك لأن تنسي أو تتناسي أن السيسي وعد أن لا يترشح ووعد ألا يشارك الجيش في الحياة السياسية فكذب وأخلف ونقض الوعود والعهود ، وأن المصداقية هي أهم شرط تنتخب علي أساسه الشعوب حكامها ، 

حملتنا تدعوك لأن لا تسأل عن برنامج إنتخابي ولا تستفسر عن أسباب تجعلك تضحي بالديمقراطية وتخون دماء الشهداء وأن ترضي بمرشح لم تري مصر مثيلا لعهده في القتل وسفك الدماء وترويع الآمنين والفشل في كل مكان وزمان ، 

وقف عقلك وعيش حمار ، من أجل أن تنتخب المشير السيسي رئيساً للجمهورية
r.

Comments

Popular posts from this blog

مبادرة واشنطن - بين الأمل والسراب وفن صناعة التغيير .....بقلم الدكتور حسام الشاذلي ، المستشار السياسي والخبير الدولي في إدارة التغيير ،

جيم أوفر - Game Over - بقلم الدكتور حسام الشاذلي المستشار السياسي والاقتصادي الدولي

"من عجائب المعارضه المصريه في هذا الزمان - بقلم الدكتور حسام الشاذلي ، ا