إفهم يا حمار ! رسالة إلي أحمد موسي وعكاشة وشوبير ومن علي شاكلتهم بقلم الدكتور حسام الشاذلي ،


إفهم يا حمار ! 
رسالة إلي أحمد موسي وعكاشة  وشوبير ومن علي شاكلتهم
بقلم الدكتور حسام الشاذلي  ، 

أعلم أن الفهم قد يستعصي علي إمثالكم وأن الحكمة لا تخرج من أفواه المجانين ولكن هي دعوة للعقلاء ونكبة علي الأغبياء ، فلا يمكن لمثلكم أن يعلق علي عبد الظاهر و أبو تريكة ومحمد يوسف وصلاح عبد الرحمن وأمثال هؤلاء من أبطال مصر وشرفاؤها فلهؤلاء ملايين المحبين داخل البيوت المصرية والعربية فهم مثال الموهبة والسيرة الحسنة ورضي الله بحب الناس ، 
هم دعاة السلام وجنود الحق وحماته ، هم أبناء هذه الأمة يفرحون لفرحها ويبكون لدماء شهدائها ونحيب نسائها ومكلوميها ، هم رجال رابعة والنهضة والحرس الجمهوري ورمسيس ، هم صوت أكثر من عشرين ألف معتقل ودماء أكثر من ستة آلاف شهيد و دعاء أكثر من خمسة عشر ألف مصاب ، هم أهل مصر في كل شارع وحارة ، هم صوت الحق ضد الظلم وروح الحرية وأمانة الكلمة ، هم أبناؤنا وإخواننا وأخواتنا وأباؤنا ، هم كل المصريين ، هم رجال لهم نخوة فلم يقفوا متفرجين حيث تعتقل النساء ويقتل الأطفال ، هم غرباء هذا العصر ، فلقد بدأ الإسلام غريبا ويعود غريبا فطوبي للغرباء ، هم من جهروا بالحق في وجه الباطل لكي يظلهم الله بظله يوم. لا ظل إلا ظله ، 

أما أنتم فلستم بشئ ، أنتم أيام وتنتهي ، فلا ذكري ولا ذاكرين إلا اللعنة إلي يوم الدين ، بعتم آخرتكم بدنياكم و إرتضيتم النفاق عن الحق وإتخذت من إبليس معلما فلا حمد لكم لا في حياتكم ولا بعد مماتكم ، 
تعيشون كذبة إخترعتموها وحياة خربة إرتضيتموها ، تعلمون أنكم علي باطل وأن سلاحكم الكذب وأن رزقكم أنكم تكذبون ،  تنشرون النفاق والأباطيل فتحيط بكم أعمالكم وأعمال من إتبعكم إلي يوم تبعثون ، 
تعبدون الناس ولا تعبدون الله وتراقبون الحكام ولا تراقبون الحكيم ، إرتضيتم التبعية وصنعتم بيوتا من خيوط العنكبوت فلا تقيكم كره الناس ولا غضب الرب ، تموتون كما يموت الأنعام وتنتهي ذكراكم أمام قبروكم وحسابكم هناك ليس ببعيد ، 
أدعوكم أن تنتصروا لإنسانيتكم أو ما تبقي منها ، أن تحترموا أنفسكم وتتطهروا مرآتكم ، أن تدخلوا من باب الحرية فتستنشقوا عبيرها لكي تبعثوا أحياء من بين رفات النفاق ومقابر الكذب وسواد القلب والوجه الذي تروه وتعيشونه كل يوم وكل ساعة ، أدعوكم أن تفهموا ، وكما ينادي المثل ، إفهم يا حمار ! 
 
الدكتور حسام الشاذلي هو المستشار السياسي والخبير الدولي في إدارة التغيير ، والرئيس التنفيذي  الحالي لمجموعة سي بي آي الدولية السويسرية العملاقة ، أستاذ إدارة التغيير والتخطيط الإستراتيجي بجامعة كامبيردج المؤسسية ، وكيل مؤسسي حزب ثوار التحرير ، وعضو المكتب التنفيذي للقوي الوطنية ورئيس القسم المصري بالهيئة الدولية للمفوضيين 

Comments

Popular posts from this blog

المجنون ' والعبيط ، ودولة ' الكتاكيت ' بقلم الدكتور حسام الشاذلي، السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والاقتصادي الدولي

تعليق الدكتور حسام الشاذلي علي جريمة تعذيب كفيل كويتي لمصري وتجريده من ملابسه

الشرق الأوسط 'الغريب' بقلم الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والاقتصادي الدولي