أمريكا ، راعي الإستبداد في العالم ، بقلم الدكتور حسام الشاذلي ...


أمريكا ، راعي الإستبداد في العالم ،
بقلم الدكتور حسام الشاذلي...  

يبدو أن زيارة جون كيري إلي مصر قد وضعت النقاط علي الحروف في مدي ضخامة تلك الخدعة التي صدرتها الولايات المتحدة للعالم كونها أرض الحرية وراعي الديمقراطية ، 
فمن الجلي أن مبعوث حماية الإنقلاب الأمريكي والمتحدث بأسم أكبر راعي للإستبداد في العالم قد جاء إلي مصر في هذا التوقيت وقبل محاكمة الرئيس المصري المنتخب بيوم واحد وبعد جلسات للكونجرس الأمريكي صرح فيها أعضائه بأنه إذا تعارضت الديمقراطية مع المصالح الأمريكية - الإسرائيلية بين قوسين فلتذهب الديمقراطية للجحيم ، وإن كانت الديمقراطية قد تأتي بالإسلاميين فليتم القضاء عليها حتي ولو كان الثمن قتل الآلاف من خيرة الشعب المصري والزج بأضعاف أضعافهم في المعتقلات ، 
تلك هي أمريكا التي قال الإنقلابيون أنها تساند مرسي ونحمد الله علي نعمة العقل والإدراك ، 
تلك هي أمريكا التي إجتاحت العراق وقتلت مليون طفل من أجل كذبة كبيرة ، 
تلك هي أمريكا التي صدرت وهم الإرهاب للعالم فكان الفلسطينيين المدافعين عن وطنهم إرهابيين وقتلتهم من اليهود جنودا شرفاء ، 
تلك هي أمريكا التي أرسلت منظمات مشبوهة لتتلاعب بعقول الشباب في مصر بعد الثورة وأرسلت طائرة لتخرج جواسيسها بعد القبض عليهم متحدية كل القوانين في مصر ، 
تلك هي أمريكا التي وقفت تتفرج وبشار الأسد يغتال شعبه وإنتفضت لترسل قوات الناتو لتمزيق ليبيا عندما وصل الإسلاميين للحكم ، 
تلك هي أمريكا راعي الحريات التي أبدعت في أبوغريب وجوانتناموا والسجون السرية في أوروبا ، 
تلك هي أمريكا التي تجسست علي كل العالم بما في ذلك أقرب أصدقائها في ألمانيا 
تلك هي أمريكا التي كلما مرت بأزمة إقتصادية صنعت حربا لتخرج منها والتاريخ خير شاهد ، 
تلك هي أمريكا التي صنعت مبارك والقذافي وبشار وغيرهم ووقفت بجانبهم للنفس الأخير ، فلا عجب إن كانت هي المخطط للإنقلاب وصانعه بمصر فهي تحلم بصناعة ديكتاتور جديد وشعب من عبيد يعيد أمجاد كنز إسرائيل الإستراتيجي بالمنطقة بين قوسين مبارك ، 

ولكن الدرس الذي لم تتعلمه أمريكا أن الأقنعة قد سقطت وأن حسابات المصالح مع الأنظمة الحاكمة المستبدة بعيدا عن الشعوب،  هو عهد قد ولي وزمن قد إنتهي ، فلم يعي أوباما الدرس الذي أطاح بالحلم الأمريكي إبان عهد بوش الإبن ، ولكنه اليوم يأتي بعد أن دمر أقتصاد أمريكا و العالم وحارب الديمقراطيات  الوليدة ليهدمها ، يأتي ليعلن عن طريق مبعوثه جون كيري ، أن الولايات المتحدة الأمريكية هي راعي الأستبداد الأول بالعالم وسند الإنقلابات وصانعها ، 
ولكن الغد لناظره قريب ، فستتحرر مصر وليبيا وسوريا وستفيق أوروبا من هيمنة الولايات المتحدة و سيأتي العالم الجديد حيث الصين والهند وتركيا ودول الديمقراطيات العربية الجديدة  مع أوروبا المستقلة لكي يرسخوا لمنظومة دولية جديدة بعيدا عن هيمنة راعي الإستبداد الأول فلا يمكن الوثوق بمن يبيع المبادئ ويتاجر بالحريات  ويدعم الإنقلابات ولا يأبه للمجازر ولا يهتم لحقوق الإنسان فلا يمكن لمثل هذه الدولة أن تقود العالم لغد أفضل من أجل خير الإنسانية والإنسان  ،   

الدكتور حسام الشاذلي هو المستشار السياسي والخبير الدولي في إدارة التغيير ، والرئيس التنفيذي  الحالي لمجموعة سي بي آي الدولية السويسرية العملاقة ، أستاذ إدارة التغيير والتخطيط الإستراتيجي بجامعة كامبيردج المؤسسية ، وكيل مؤسسي حزب ثوار التحرير ، وعضو المكتب التنفيذي للقوي الوطنية ورئيس القسم المصري بالهيئة الدولية للمفوضيين 

Comments

Popular posts from this blog

تعليق الدكتور حسام الشاذلي علي جريمة تعذيب كفيل كويتي لمصري وتجريده من ملابسه

Im Namen der Kinder von Aleppo An die Führer der westlichen Welt Wir respektieren Sie nicht mehr ...

عندما يصبح الموت فرضا – الحلقة الاولى – " صرخة وطن " من سلسلة دعوة للتفكير ، بقلم الدكتور حسام الشاذلي- المستشار السياسي والاقتصادي الدولي