هل حقيقة فشل مرسي ؟ بقلم الدكتور حسام الشاذلي....


هل حقيقة فشل مرسي ؟ 
بقلم الدكتور حسام الشاذلي

إن الواقع الأليم الذي تعيشه مصر الآن وخاصة بعد غياب الحريات وفتح السجون وعودة زوار الليل وأمن الدولة وتمكين شباب الحزب الوطني من العواجيز والفسدة فوق السبعين والإطاحة بإرادة الأمة وإختطاف الرئيس المنتخب ، وإستشهاد أكثر من مائة شهيد في أيام و سقوط آلاف الجرحي وعودة الإعلام الكاذب بكل قوة وفجور ، وإعتصام الملايين التي تمتلئ بها شوارع مصر ، كلها حقائق مأساوية تحتم علينا أن نسأل نفس السؤال مرة أخري ،

هل حقيقية فشل مرسي في إدارة الدولة ؟ 

هل فشل مرسي عندما حافظ علي الأمن القومي المصري وعمل علي إمتلاك مصر لإرادتها وغذائها ، وسلاحها ، 

هل فشل مرسي عندما حارب الفساد والمفسدين وأعطي المثل فقبل بأقل راتب لرئيس دولة في العالم وسكن في بيت مؤجر وتوفت شقيقته في مشفي حكومي ، 

هل فشل مرسي عندما رفض الرضوخ للإمارات ومن وراءها وسعي جاهدا ليحقق رخاء مصر عن طريق مشروع قناة السويس الذي شهد له العالم ،

هل فشل مرسي عندما إستعان بقطر وبدون تنازلات ولم يبيع حريته بدراهم الإمارات ولا ريالات الخليج التي هبطت علي مصر من السماء بعد الإنقلاب ، 

هل فشل مرسي عندما أعاد لمصر دورها الرائد عربيا وإسلاميا عندما ساند ثورة سوريا الحرة وفتح أبواب مصر أمام السوريين وفك الحصار عن غزة ووقف في وجه إسرائيل ،
 
هل فشل مرسي عندما قبل أن يهان ويسب من أراذل الخلق وسفهائهم في الإعلام كل يوم ، ولم يقصف قلم ولم يسجن أو يعتقل في عهده أحد ، 

هل فشل مرسي عندما لم يسير في ركب أمريكا وتوجه ليبني علاقات قوية مع أوروبا والصين ، فكان أول تابلت ، وأول سيارة وأول مصنع لسامسونج ، 

هل فشل مرسي عندما حاول التعاون مع العلمانيين والفاشلين ومن ليس لهم لا قواعد شعبية ولا قوي محركة ، فرفضوا وإضطر أن يستعين بآخرين شرفاء ، فكانت أول حكومة في عهده شهد لها القاصي والداني بنظافة اليد ، 
هل فشل مرسي عندما وقف صامدا مضحيا بحياته من أجل الحفاظ علي أول تجربة ديمقراطية تعرفها مصر في تاريخها ومنذ بزوغ شمسها ، 

هل فشل مرسي عندما حافظ علي هوية مصر الإسلامية بلد الأزهر والألف مأذنة ، وبلد المعز بن عبد السلام وزعماء الأمة ومشايخها ، 

إذا كان هذا هو معايركم لفشل الرئيس مرسي ، فأهلا بالفشل ومرحبا بفشل الديمقراطية والحرية ، وسحقا لنجاحكم الملوث بالدماء والعبودية وبملايارات الذل والعار ، 

الدكتور حسام الشاذلي هو المستشار السياسي والخبير الدولي في إدارة التغيير ، والرئيس التنفيذي الحالي لمجموعة سي بي آي الدولية السويسرية العملاقة ، أستاذ إدارة التغيير والتخطيط الإستراتيجي بجامعة كامبيردج المؤسسية ، وكيل مؤسسي حزب ثوار التحرير ، وعضو المكتب التنفيذي للقوي الوطنية ورئيس القسم المصري بالهيئة الدولية للمفوضيين

Comments

Popular posts from this blog

المجنون ' والعبيط ، ودولة ' الكتاكيت ' بقلم الدكتور حسام الشاذلي، السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والاقتصادي الدولي

تعليق الدكتور حسام الشاذلي علي جريمة تعذيب كفيل كويتي لمصري وتجريده من ملابسه

الشرق الأوسط 'الغريب' بقلم الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والاقتصادي الدولي